تحميل سورة الرعد بصوت ناصر القطامي mp3 مجانا



photo

نبذة مختصرة عن سورة الرعد:

سورة الرعد هي إحدى سور القرآن الكريم ويبلغ عدد آيات سورة الرعد 43 آية، ويأتي ترتيب السورة في الترتيب الثالث عشر من القرآن الكريم، وتصنف هذه السورة من ضمن السور المدنية، وتهدف السورة إلى إظهار قوة الحق وفي نفس الوقت تظهر ضعف الباطل، وتقرر السورة وحدانية الله تعالى والرسالة والبعث والجزاء، وتدور أحداث السورة حول ماحور مهمة وهي إظهار الحق ورسوخ مبدأه وثباته وبيان زيف الباطل وضعفه وزواله وقد ظهر عليها الحق ببهرجته ويبلغ زيفه، وعلينا أن لا نقوم بخداع بريق الباطل وزيفه لأنه زائل بلا محالة، وقد تبقى الحق بسطع بنوره على الكون ككل، ويمكن استعراض السورة والمتناقضات التي تحتوي عليها والتي تحتويها الآيات المباركة.

اسم السورة:

سميت السورة سورة الرعد وذلك لأنها تناقش ظاهرة كونية، وهي الرعد حيث أن الرعد يجمع بين نقيضين فهو على كونه مخيفاً فإنه في ظاهره فيه الخير كله، وفيه الماء الذي ينزل من السحاب، ويحمل بين طياته الماء والصواعق وفي الماء الإحياء وفي الصاعقة الإفناء والهلاك والدمار، وقد جمع النقيضين بين الأسرار وقدرته على ما به من ماء ونار ففي ذلك إعجاز من الله تعالى.

أسباب نزول سورة الرعد:

سورة الرعد نزلت لعدة أسباب ومنها ما ذكره أنس بن مالك بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث نفرا من أصحابه يدعون طاغية من طواغيت العرب إلى الله ورسوله ، فذهب النفر فدعوه إلى الله ورسوله، فقال لهم الطاغية: أخبروني عن رب محمد ما هو؟ ومم هو؟ أمن ذهب، أم من فضة، أم من نحاس، أم حديد؟ فاستعظم النفر مقالته، فرجعوا إلى رسول الله وأخبروه بما قال الطاغية وقالوا: والله يا رسول الله ما رأينا رجلا أكفر قلبا، ولا أعتى على الله منه، فأرسلهم الرسول مرة ثانية وثالثة، فبينما هم في المرة الثالثة ينازعون الطاغية ويدعونه، إذ ارتقعت سحابة فكانت فوق رؤوسهم فرعدت وأبرقت ورمت بصاعقة فأحرقت الكافر وهم جلوس، فرجعوا إلى رسول الله فاستقبلهم بعض أصحابه قائلين له: احترق صاحبكم؟ فقالوا: ومن أين علمتم؟ قالوا أوحى الله إلى النبي بهذه الآية (ويرسل الصواعق …) أخرجه النسائي والبزار.





التحميل من هنا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *