تحميل سورة الواقعة بصوت ميثم التمار mp3 مجانا



%d9%81%d9%87%d8%b1%d8%b3

نبذة مختصرة عن سورة الواقعة:

سورة الواقعة من السور المكية والتي نزلت بعد سورة طه مباشرة، وبدأت السورة بالحديث بأسلوب الشرط، حيث يتم بدء السورة بقوله تعالى إذا وقعت الواقعة، ولم يذكر في السورة لفظ الجلالة، والواقعة هو اسم من أسماء يوم القيامة، وتعالج قضية النشأة الآخرة، ويتم الرد على أقوال المشككين فيها، وذلك بقوله تعالى وكانوا يقولون أئذا متنا وكنا تراباً وعظاماً أئنا لمبعوثون أو آباؤنا الأولون، يبدأ شوط جديد يعالج العقيدة كلها ، متوخياً قضية البعث التي هي موضوع السورة الأول، بلمسات مؤثرة، يأخذ مادتها وموضوعها مما يقع تحت حس البشر، في حدود المشاهدات التي لا تخلو منها تجربة إنسان، أياً كانت بيئته، ودرجة معرفته وتجربته. يعرض نشأتهم الأولى من مني يمني.

ويعرض موتهم ونشأة آخرين مثلهم من بعدهم في مجال التدليل على النشأة الأخرى، التي لا تخرج في طبيعتها ويسرها عن النشأة الأولى، التي يعرفونها جميعاً، ثم يتم عرض عدة صور للحرث وكذلك للزراعة وإنشاء الحياة في صورة جديدة من الصور العديدة، كما يتم إنشاء قدرات لله تعالى، ويتم عرض هذه الخيارات وكيف تؤتي ثمارها، وهي معلقة بقدرة الله في تنزيل الماء من السماء وإيقادها بشكل كامل، وذلك حسب الأصول التي يتم إنشاء الشجر منها وخاصة عند ذكر جهنم بلمس الوجدان حسب خيارات النار الآخرة إلى ما يشكوا بها.

فضل سورة الواقعة:

ويتم تناول عدة خيارات في قضية القرآن الذي يحدثهم عن الواقعة فيشكون في وعيده، فيلوح بالقسم بمواقع النجوم، ويعظم من أمر هذا القسم لتوكيد أن هذا الكتاب هو قرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون، وأنه تنزيل من رب العالمين، كما يتم توجيه عدة خيارات، ويتم عرض خيارات الحلقوم، ويقف صاحبها على حافة العالم الآخر، ويقف الجميع مكتوفي الأيدي عاجزين، لا يملكون له شيئاً، ولا يدرون ما يجري حوله، ولا ما يجري في كيانه، ويخلص أمره كله لله، قبل أن يفارق هذه الحياة، ويرى هو طريقه المقبل، حين لا يملك أن يقول شيئاً عما يرى ولا أن يشير.

فضل سورة الواقعة:

  • كان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يصلي الصلوات الخمس كنحوٍ من صلاتِكم التي تصلُّونَ اليومَ ولكنه كان يخفِّفُ ، كانت صلاتهُ أخفُّ من صلاتِكم ، وكان يقرأُ في الفجر الواقعةَ ونحوَها من السُّوَرِ.
  • وعن عائشة أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال لا تعجز إحداكن أن تقرأ سورة الواقعة.
  • وعنمسروق بن الأجدع أنه قال: من سره أن يَعْلَمَ علم الأولين والآخرين وعلم الدنيا والآخرة فليقرأ سورة الواقعة.

نبذة عن الشيخ ميثم التمار:

كان ميثم من أصحاب علي والحسن والحسين، وكان من شرطة الخميس في حكومة علي، وكان خطيب الشيعة بالكوفة، وقد اشتهر بسبب صحبته لعلي وقربه منه حتى عُدّ من حوارييه وهو من أصفياء أصحاب علي في شرطة الخميس، وكان ميثم قريباً جداً من أهل بيت النبوة، ويشهد على ذلك ما قالته أم سلمة زوجة الرسول من أن الحسين كثيراً ما كان يذكره، ويتم كيف أنت يا ميثم إذا دعاك دعي بني أُمية عبيد الله بن زياد إلى البراءة منّي، وحسب ما يتم عرضه، وكان للشيخ ميثم تمام عدة أبناء ومنهم عمران بن ميثم التّمار، وشعيب بن ميثم التّمار، وصالح بن ميثم التّمار، وحمزة بن ميثم التّمار، وقد حج في العام الذي قتل فيه ودخل على أم سلمة وقالت له من أنت فقال أنا عراقي، وسألته عن نسبه وعن المولى حسب ما تم ذكره في جوف الليل، وتم دعوته للتطيب لحيته.

التحميل من هنا

Save

Save





التحميل من هنا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *