تحميل سورة يوسف بصوت ميثم التمار mp3 مجانا



%d9%81%d9%87%d8%b1%d8%b3 

نبذة مختصرة عن سورة يوسف:

تبدأ السورة بالآيات الكريمة الر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآَنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ، وتعتبر سورة يوسف من السور المكية وعدد آيات السورة مائة وأحد عشر آية، ومرتبة في القرآن الكريم بترتيب الثاني عشر، وتروي السورة قصة سيدنا يوسف عليه السلام نبي الله تعالى مع إخوته وما حدث من أحداث في هذه السورة، كما أن السورة سميت بهذا الاسم لأنها تذكر قصة سيدنا يوسف عليه السلام بشكل كامل وبدون ذكر أي قصص أخرى غيرها لهذه القصة، وقد أفردت الحديث عن قصة نبي الله يوسف بن يعقوب وما لاقاه من أنواع البلاء ومن ضروب المحن والشدائد من إخوته ومن الآخرين في بيت عزيز مصر وفي السجن وفي تآمر النسوة حتى نَجَّاهُ الله من ذلك الضيق والمقصود بها تسلية النبي بما مر عليه من الكرب والشدة وما لاقاه من أذى القريب والبعيد.

أسباب نزول سورة يوسف:

قال مصعب بن سعد بن أبي وقاص بأن سورة يوسف أنزلت عَلى رسولِ الله فتلاه عليهم زمانا فقالوا: يا رسول الله لو قصصت فأنزل الله تعالى سورة يوسف، فَتَلاهُ عليهم زمانا فقالوا: يا رسول الله لو حدثنا قال كل ذلك ليؤمنوا بالقرآن، وقال يا رسول الله حدثنا فأنزل الله الآية قال: ثم أنَّهم مَلُّوا ملة أخرى فقالوا: يا رسول الله فوق الحديث ودون القرآن يعنون القصص فأرادوا الحديث فدَلَّهم على أحسن الحديث وأرادوا القصص فَدلَّهم على أحسن القصص.

نبذة عن الشيخ ميثم التمار:

هو الشيخ هيثم بين يحيى التمار ويلقب أبو سالم، وهو من خواص صحابة الصحابي الجليل علي بن أبي طالب، وكان يبيع التمر في الكوفة لذا لقب بالتمار، وكان من المقربين من الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وكان من أصحاب الحسن والحسين وقتل على يد ابن زياد وذلك بعد أن تم قطع يديه ورجليه ولسانه، وتبرأ من الإمام علي بن أبي طالب، وكان من شرطة الخميس في حكومة علي ويتم عرض العديد من الخيارات والتي تتاح عبر العديد نم الخيارات العديدة، وقام بالإخبار عن عدة أحداث مستقبلية عديدة، حيث قال عنه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وصدق أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ارجع إلى اسمك ودع سالماً ونحن نكنيك به.

مقتل الشيخ ميثم التمام:

قام عبيد الله بن زياد بحبس الشيخ، والتقى به في السجن المختار أبي عبيدة الثقفي، وقال له إنك قتلت وكنت ثائراً فقال له تقتل هذا الذي يقتلنا وتدوس على رأسه برجليك ولكن اياك يا مختار من البئر التي تحتك ويقصد بها الرياء والعمل لغير وجه الله عز وجل فيقول له ميثم اياك من البئر الذي تحت قدماك فلا تنزلق به رجلاك ويأخذك إلى قعر جهنم، وتحقق كل ما قاله الشيخ ميثم التمام بعد مرور ست سنوات من الاقتصاص من قتلة الإمام الحسين بن علي عليه السلام، وقد قتل ميثم في الثاني والعشرين من ذي الحجَّة 60 هـ، وذلك قبل وصول الحسين إلى كربلاء بعشرة أيّام.

التحميل من هنا

Save





التحميل من هنا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *