دعاء السجدة في القرآن الكريم



image15521

تعريف السجدة في القرآن الكريم:

سجود التلاوة أو سجود القرآن الكريم وهو يكون عند قراءة آية بها سجدة، ويتم السجودة سجدة واحدة، ثم يعود المصلي للقيام ليكمل قرائته وصلاته، وفي حال القيام يكمل قراءة الآيات، ويكمل الصلاة بشكل عادي، ويمكن أن يركع دون قراءة، وفي حال السجود في التلاوة يسجد لمرة واحدة فقط، وتبلغ عدد السجدات في القرآن الكريم ما يزيد عن 15 مرة.

شروط السجود:

يشترط في السجود للتلاوة ما يشترط للسجود في الصلاة، وذلك حسب أقوال كافة العلماء، حيث جمع بينهم عدد كبير من العلماء مثل الإمام النووي والشيخ ابن باز وغيره من الشيوخ والذين لا يشترطون أن يكون الساجد على طهارة، ومن شروط السجود الطهارة واستقبال القبلة إلى آخر شروط الصلاة، وكذلك فإن حكمها له عدة أحكام حسب ما سيتم ذكره في الفقرة التالية.

حكم السجود للتلاوة:

حكمه سنة مؤكدة ولا ينبغي تركها، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقوم بها بشكل دائم، فليسجد الإنسان في كل صلاة، سواء كان يقرأ من المصحف أو غيباً أو في الصلاة أو خارج الصلاة فهي سنة يستحب الاقتداء بها ولكن لا يؤثم تاركها، فقد فعلها عمر بن الخطاب مرة وتركها مرة أخرى، فيستحب فعلها بشكل دائم ولكن لا يؤثم من تركها.

شرح عن سجود التلاوة:

يوجد عدة كتب وشروحات تتحدث بالتفصيل عن سجود التلاوة وأحكامه وشروطه وكيفية فعلها، ويمكن لسجود التلاوة التحقق من المعاني والأحكام بشكل كامل لشيخ الإسلام ابن تيمية، ويوجد خيارات للسجود في التلاوة والأحكام والشروط لصالح هذه السجدات بشكل كامل عبر التطبيق، وقد أجاز العلماء أن يقول في السجود اللهم قد سجد وجهي للذي خلقني وصورني وشق سمعي وبصري بحول منه وقوة، ويقول الله اكتب لي أجر واجعل لي عندك ذخراً وضع عني وزراً واقبلها مني كما قبلتها من عبدك داود عليه السلام، ولو قال ذلك في السجود فتقبل منه وجازت صلاته، ثم يرفع رأسه بعد السجود ويكبر مثل تكبيرة الصلاة.

Save





التحميل من هنا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *